اعتماد مركز لليقظة الدوائية بمستشفى الملك المؤسس عبد الله الجامعي كمركز معتمد لإقليم الشمال


اعتماد مركز لليقظة الدوائية بمستشفى الملك المؤسس عبد الله الجامعي كمركز معتمد لإقليم الشمال
أعلن مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء الاستاذ الدكتور نزار مهيدات عن اعتماد اول مركز لليقظة الدوائية في اقليم الشمال بمستشفى الملك المؤسس عبد الله الجامعي .
جاء ذلك خلال افتتاح الورشة التدريبية الرابعة ضمن برنامج تعزيز وبناء قدرات نظام اليقظة الدوائي الوطني تحت رعاية رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا ألاردنية الأستاذ الدكتور خالد السالم في مستشفى الملك عبد الله المؤسس الجامعي .
ولفت مهيدات إلى ضرورة نشر الوعي بين مقدمي الرعاية الصحية حول أهمية الإبلاغ عن الآثار الجانبية للدواء والمساهمة في الحد من هذه الآثار ومنع حدوثها لدى مرضى آخرين ورفد قاعدة البيانات الوطنية الخاصة برصد الآثار الجانبية في المؤسسة والتي تتخذ بناء عليها الإجراءات التنظيمية اللازمة بعد أن تتم دراستها وتحليلها .
وقال مهيدات إن المركز يهدف الى رصد الاثار الجانبية للدواء وتاثيرها على المرضى، حيث أن المؤسسة هي الجهة المختصة في تحديد وجواز استخدام الدواء المناسب والامثل للمرضى مبينا أن هذا المركز يعتبر مركز فرعي للمركز الرئيسي في المؤسسة العامة للغذاء والدواء ويسلطَ الضوء على أهمية اليقظةِ الدوائيةِ في الرعاية الصحية وتوثيقِ الآثارِ الجانبية للدواء ومتابعتِها . وبين دور المؤسسة في عقد برامج توعوية وممنهجة وشكر كافة اللجان الفنية التي شاركت مع مؤسسة الغذاء والدواء من كليات الطب والزراعة والصيدلة والطب البشري والطب البيطري بجامعة العلوم والتكنولوجيا الاردنية ومستشفى الملك المؤسس .
من جهته بين مدير عام مستشفى الملك المؤسس عبد الله الجامعي الاستاذ الدكتور محمد الغزو أهمية ربط دائرة الصيدلة في المستشفى بمؤسسة الغذاء والدواء للعمل بطريقة تشاركية للوقوف على دور المستشفى لتقديم الرعاية الصحية وكمركز يضاف الى المراكز الفرعية التابعة للمؤسة العامة للغذاء والدواء الذي يهدفُ الى رفع مستوى الرعايةِ الصحيةِ المقدمة للمرضى لضمانِ فعاليةِ ومأمونيةِ الأدوية وتزويد المؤسسة بالمعلومات التي تتعلق بالآثار العكسية الناتجة عن استخدام الأدوية وتحليل الآثار الجانبية للأدوية والتيقظِ الدوائي .
وأعربت منسقة شؤون الصحة العامة بمنظمة الصحة العالمية في الأردن الدكتورة شينارة ايديراليفا عن سعادتها لرؤية جميع شركائهم من مقدمي الرعاية الصحية في الأردن قد اجتمعوا من أجل تقديم أفضل الخدمات الصحية والعلاجية وبأفضل المعايير، والحرص على مأمونية الأدوية والمطاعيم وعلى سلامة مُتَلقِيها من مواطنين ومقيمين على أرض المملكة الأردنية الهاشمية .
وأضافت أن الأردن أصبح العضو رقم 63 في مركز أوبسالا لمراقبة الأدوية في السويد، وهو مركز تابع لمنظمة الصحة العالمية ومتخصص لمراقبة ورصد الُآثار الجانبية للأدوية ، قاعدة بيانات ومنصة عالمية، يستفيد منها جميع الأعضاء، ومنها الأردن،حيث يحتفل الأردن هذا العام بالذكرى السنوية العشرين لانضمامه إلى مركز أوبسالا لمراقبة الأدوية .
وتحدث رئيس قسم الصيدلة السريرية بمستشفى الملك المؤسس الدكتور اسامة الشقران انّ وجودَ مراكزَ متخصصةٍ منتشرةٍ في مختلفِ أنحاء الأردن، له دورٌ كبيرٌ في تسهيل عملية رصد الآثار الجانبية، وجمعها في مركزٍ واحدٍ يتبع للمؤسسةما يتيح اتخاذ الإجراءاتِ والتوصياتِ المناسبة بما يضمنُ الاستخدامَ الآمنَ والفعّال للأدويةِ والتقليلَ من الآثارِ الجانبية له، والتخفيفَ من الفاتورةِ العلاجية على المرضى .
وأضاف ان فكرةَ انشاء هذا المركز تأتي كخطِ دفاعٍ للتصدي للآثار الجانية للدواء، ولتعزيز ودعم رعاية وسلامة المريض، ولمنع حدوثِ الأخطاء الطبية في استخدام المستحضرات الصيدلانية . مثمنا الجهود الكبيرة التي تقوم بها المؤسسة والأنشطة والمبادرات التي تهدف إلى رفع مستوى الرعاية الصحية المقدمة للمرضى .
ويذكر أن البرنام أطلقته المؤسسة مطلع العام الجاري بالشراكة مع وزارة الصحة ومكتب منظمة الصحة العالمية في الأردن بهدف تدريب وبناء قدرات نحو ألف من مقدمي الرعاية الصحية من كافة القطاعات على وسائل الإبلاغ عن الآثار الجانبية التي توفرها المؤسسة وكيفية استخدامها وتقديم الدعم الفني اللازم لرصد وتحليل الآثار الجانبية المسجلة على المستوى الوطني وبما يعزز الخدمات الصحية .
JCIA
ISO 9001
HCAC
ISO 22000